احمد حیدری

مظاهر المفارقة فی قصیدة "لمن نغنّی؟!" لأحمد عبدالمعطی حجازی

دوشنبه 18 مرداد 1395 11:04 ب.ظ

نویسنده : احمد حیدری
ارسال شده در: أحمد عبدالمعطی الحجازی ، شعر معاصر عربی ، سبک شناسی ( أسلوبیة ) ،

 

مظاهر المفارقة فی قصیدة "لمن نغنّی؟!" لأحمد عبدالمعطی حجازی

رقیة رستم پورملکی ؛ إنسیة خزعلی ؛ مریم غلامی

1أستاذة مشارکة فی فرع اللغة العربیة وآدابها بجامعة الزهراء (س)، طهران، إیران

2طالبة الدکتوراه فی فرع اللغة العربیة وآدابها بجامعة الزهراء (س)، طهران، إیران

برای دانلود اصل مقاله کلیک کنید

الملخص

إنّ المفارقة هی لغة اتصال سرّی بین الکاتب والقارئ، ومن جمالیاتها هی: الإیجاز والتغریب وازدواجیة المعنی، وهی من أفضل وسائل التعبیر بأسلوب غیر مباشر، لإصلاح مثالب المجتمع؛ أمّا البحث فتناول المفارقة لغةً واصطلاحًا معتمدًا علی أهمّ المؤلفات فی المفارقة، یلی ذلک عناصر المفارقة وأهدافها، مرکزا علی دراسة تجلیات المفارقة فی قصیدة "لمن نغنّی؟!" للشاعر المصری المعاصر أحمد عبدالمعطی حجازی. والبحث اعتمد على المنهج الوصفی - التحلیلی، ویبرز ذلک من خلال تتبع أجزاء المفارقة وعناصرها، وتحلیل تجلیات المفارقة فی القصیدة المختارة وهی "لمن نغنّی؟!"، ومحاولة استنطاقها لبیان الدور الذی أدّته فی تجربة الشاعر. توصل البحث إلى أنّ القصیدة المدروسة هی کمسرحیة تعتمد فیها المفارقة علی الغموض، واتّسم صاحبها بالسذاجة والغفلة أحیانا؛ إنّ الشاعر استخدم شتّی أنواع المفارقة من اللفظیة، والدرامیة، والنغمیة کأسلوب غیر مباشر؛ لإظهار الظروف السائدة فی مسقط رأسه مصر الّتی کبت فیها صوت الحریة، متمنیا إصلاح المجتمع.

الكلمات الرئیسیة: المفارقة؛ الشعر المصری الحدیث؛ أحمد عبدالمعطی حجازی

اصل المقالة

المفارقة اصطلاحا

قد یکون من الصعب التوصل إلى تعریف محدّد لمعظم المصطلحات الأدبیة والنقدیة، خاصةً إذا کان المصطلح المقصود تعریفه شائک، کما هو الحال مع مصطلح المفارقة؛ ویؤکّد هذا القول الفیلسوف الألمانی نیتشة: «أنّ ما لا تاریخ له هو الّذی یمکن تعریفه، أمّا ما یملک تاریخا طویلا تعریفه یصبح مسألة صعبة جدًا.» (سلیمان، 1999م: 14) وهذا راجع إلى تعدد المفاهیم الّتی یمکن أنْ یحملها المصطلح إثر مروره بعصور وثقافات متفاوتة؛ فأصبح تعریف المفارقة لامتلاکها تاریخًپا طویلا، مسألة صعبة.

رغم هذا التوسع والتشعب فی التعریف یعترف میویک بصعوبة تعریفها ویرى أنّ الکتابة عن هذا الموضوع أقرب ما یکون إلى المخاطرة (میویک، 1933م: 18)، ویقرّ أنّه: »من العسیر علیه- کناقد أدبی -أنْ یجد تعریفا دقیقا ومختصرا یمکن أنْ یشمل کلّ أنواع المفارقة، ویستبعد ما یقع خارج نطاقها، وأنّ التمییز بینها من زاویة معینة قد لا یکون کذلک من زاویة أخرى.» (میویک، 1933م: 42) فلا یمکن القول بأنّه أحاط بمفاهیم مصطلح المفارقة، بل لا تزال کثیر من جوانبه وملامحه خارجة عن هذا التحدید. غیر أنّ میویک حاول وضع تعریف مختصر وبسیط للمفارقة، حیث یرى أنّ «المفارقة قول شیء دون قوله حقیقةً.» (میویک، 1933م: 42)، وهذا یعنی أنّه یتمّ التوصّل إلى المغزى من الترکیب أو النص، لا من خلال النص الظاهر، بل من خلال ما یکمن فی اللفظ من دلالة لم یشر إلیها القول الصریح.

إذنْ بنیة المفارقة تقوم على اجتماع عناصر ثنائیة متضادة، لا یتوقع لها أنْ یجتمع فی سیاق واحد أو موقف واحد؛ فقد نرى من المواقف والأقوال، ما یبیّن تجاهل العالم، وتعالم الجاهل، وإنخداع الماکر، وما إلى ذلک من المظاهر الّتی تحمل فی إجتماعها وبین طیاتها، ذلک العنصر الّذی یقوم على المفارقة. ویذهب ناصر شبانة بقوله: »یمکن القول بأّنّ المفارقة انحراف لغوی، یؤدّی بالبنیة إلى أنْ تکون مراوغة وغیر مستقرة ومتعددة الدلالات وهی بهذا المعنى تمنح القارئ صلاحیات أوسع.» (شبانه، 2002م: 46) وکذلک فی تعریفها نری «أنّ المفارقة نوعاً من التضاد بین المعنى المباشر للمنطوق والمعنی الغیر المباشر له.» (العبد، 2006م: 15)

فالمفارقة لا تخرج عن کونها أسلوب أو صیغة بلاغیة یستعملها المرء، لیقول قولاً أو یتصرّف تصرّفاً یحمل معنیین أحدهما ظاهری سطحی والآخر باطنی. ومن أمثلتها أنّ إماماً ینصح و یعظ الناس بحسن الأخلاق وثباتها فی حینٍ یقوم بالرذائل کشرب الخمر، أو أنّ أستاذا ینهی تلامیذه عن الغش، لکنّه یقدّم الرشوة.

عناصر المفارقة

لمّا کان العمل الأدبی حلقة التواصل بین الکاتب والقارئ، فلابدّ من عناصر الاتصال المتمثلة فی المرسل والمتلقی والرسالة؛ وباعتبار المفارقة إحدى الأسالیب ومکونات الأدب فلا ملاذ أنْ تتوفر فیها هذه العناصر حتّى یحقق الغرض المقصود منها  وهی:

1-   المرسل: وهو صانع المفارقة، اللاعب المحترف، الّذی یحکم غلق بناء المفارقة الشکلی، وفتحها فی آنٍ واحد. إنّه وجه لثلاث حالات: والأوّل حینما یقول شیئاً، بینما یقصد شیئاً مناقضاً، والثانی یقول شیئاً، بینما یفهم المتلقی شیئاً آخر، والثالث یقول شیئاً، بینما - فی نفس الوقت- یقول شیئاً مخالفاً؛

2- المرسل إلیه: وهو المتلقی الواعی الحذر، الّذی یعید إنتاج الرسالة.

2-   الرسالة: وهی النص المفارق الخاضع للتأویل وحرکیة القراءة (سعدیة، 2007م: 12) فبناءً علی المواقف الثلاثة، یمکن القول: بأنّ المفارقة هی إمّا أنْ یعبّر المرء عن معناه بلغةٍ توحی بما یناقض هذا المعنی أو یخالفه، إذْ یستخدم لهجةً تدلّ علی المدح، ولکن یقصد السخریة أو التهکم، وإمّا هی حدوث حدثٍ ولکن فی وقتٍ غیر مناسبٍ.

أهداف المفارقة

توظیف المفارقة فی النصوص یتحقّق أغراضاً ثلاثة، وهی: «مباغتة القارئ لإثارة إنتباهه، تحفیز القارئ علی التأمل وتنشیط فکره فی موضوع المفارقة، ومنح القارئ حساً اکتشافیاً، یظهر فی نطاقه العلاقات الخفیة التی تحکمت فی النص، ومن ثمّ منعه من الانفعال المباشر السریع.» (شبانة، 2002م: 17) إنّ للمفارقة وظیفة مهمة فی الأدب «فهی تعکس جوهرها من خلال الصراع بین الذات والموضوع، والحیاة والموت، الداخل والخارج، لأنّها تعکس الرؤیة المزدوجة للحیاة.» (فریحة، 2010م: 116)

فالمفارقة یمکن أنْ تکون سلاحا للهجوم الساخر، أو تکون أشبه بستار رقیق یکشف عما وراءه من قصد الإنسان، وربّما أنّ المفارقة تهدف إلی إخراج ما فی قلب الإنسان لیری ما فیه من التناقضات والتضاربات الّتی تثیر الضحک.

نبذة عن حیاة الشاعر

أمّا أحمد عبدالمعطی حجازی، فهو شاعر وناقد مصری، ولد عام) 1935م( فی محافظة المنوفیة بمصر، حفظ القرآن الکریم وهو فی الرابعة من عمره؛ تدرّج فی مراحل التعلیم حتّى حصل على دبلوم دار المعلمین عام (1950م) ثمّ حصل على لیسانس علم الاجتماع من جامعة السوربون الجدیدة عام (1978م)، وأخذ شهادة الدراسات المعمقة فی الأدب العربی.

یعدّ أحمد عبدالمعطی حجازی فی طلیعة شعراء المدرسة الحدیثة فی الشعر العربی، وله تجربة شعریة طویلة واکبت مختلف التحولات الّتی عرفتها القصیدة العربیة الحدیثة، وأسهم فی العدید من المؤتمرات الأدبیة فی کثیر من العواصم العربیة. سافر إلى فرنسا حیث عمل أستاذاً للشعر العربی بالجامعات الفرنسیة، ثمّ عاد إلى القاهرة لیعمل محررا فی جریدة الأهرام، ویرأس تحریر مجلة إبداع الّتی تصدر عن الهیئة المصریة للکتّاب. (زیزی، 2012م: 1-2)

إنّ دراسة الشاعر فی علم الاجتماع وعمله الصحفی جعله یعیش مع آلام مجتمعه، فلا یری بدّاً إلّا أنْ یکتبها، فی حینٍ إنّ الظروف الخانقة فی المجتمع جعلته ینشد أشعاراً مفارقیة آملاً بإصلاح شعبه؛ فصدر له المؤلفات العدیدة، منها: محمد وهؤلاء ، الشعر رفیقی، مدن الآخرین، عروبة مصر، وأحفاد شوقی؛ ومن دواوینه الشعریة: مدینة بلا قلب، مرثیة العمر الجمیل، وکائنات مملکة اللیل، وفی معظم آثاره نلاحظ أنّ روح المفارقة قد هیمنت علیها.


منابع:

1. هو أدیب ألمانی، ولد عام (1875م)، وله روایات شهیرة.

[2]- غیر أنّ عبد القادر الرباعی فی دراسته المفارقة فی شعر عرار یرى أنّ «المفارقة مصدر میمی من فعل فارق.» (الرباعی، 1996م: 303)؛ فی حینٍ لم یکن کلّ مصدر یبتدأ بالمیم مصدرا میمیا.

ولد عام (496 ق.م) بأثینا، و هو أحد آباء المسرح الإغریقی. (Sophocles )

المراجع

ابن منظور، جمال الدین محمد بن مکرم. 1997م. لسان العرب. ج10. بیروت: دار صادر.

البریسم، قاسم. 2002م. المفارقة فی شعر عدنان صائغ. النمسا: لانا.

الزمخشری، محمود بن عمر. 1998م. أساس البلاغة. المجلد الثانی. بیروت: دار الکتب العلمیة.

زیزی، شوشة. 2012م. أحمد عبد المعطی حجازی. حصّاد الشعر. مصر: لانا.

سعدیة، نعیمة. 2007م. المفارقة. مجلة جوان. بیروت: لانا.

شبانه، ناصر. 2002م. المفارقة فی الشعر العربی الحدیث. دمشق: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.

شحادة علی، عاصم. لاتا. المفارقة اللغویة فی معهود الخطاب العربی. مجلة الأثر. العدد العاشر. مالیزیا.

حجازی، أحمد عبد المعطی. 1993م. الأعمال الکاملة. الکویت: سعاد الصباح.

عبدالکریم علی، آمنة. 2009م. المفارقة فی شعر ابن رومی. رسالة ماجستیر. العراق: جامعة بغداد.

العبد، محمد. 2006م. المفارقة القرآنیة. القاهرة: دار الفکر العربی.

فریحة، یبریر. 2010م. المفارقة الأسلوبیة فی مقامات الهمذانی. رسالة الماجستیر. الجزائر: جامعة قاصدی مرباح.

مجمع اللغة العربیة. 1944م. المعجم الوجیز. بیروت: لانا.

میویک، سی. 1998م. المفارقة وصفاتها. ترجمة عبد الواحد لؤلؤة. المجلد الرابع. لامک: المؤسسة العربیة لدار النشر.

نبیلة، إبراهیم. لاتا. فن القص فی النظریة والتطبیق. مصر: مکتبة الغریب.




دیدگاه ها : نظرات
برچسب ها: المفارقة ، الشعر المصری الحدیث ، أحمد عبدالمعطی الحجازی ، شعر عربی معاصر ، الشعر العربی ، عبدالمعطی الحجازی ، التضاد المفارقة ،
آخرین ویرایش: دوشنبه 18 مرداد 1395 11:07 ب.ظ



پذیرش ترجمه از عربی به فارسی -- ترجمه از فارسی به عربی* با من تماس بگیرید 09179738783 AHMAD.HEYDARI.PGU@GMAIL.COM .. فراموش نکنید با کلیک کردن ما را در گوگل محبوب کنید. با تشکر و سپاس فراوان از نگاه پرمحبت شما


دريافت كد گوگل پلاس

دریافت کد گوگل پلاس

آمارگیر وبلاگ

ساخت وبلاگ در میهن بلاگ

شبکه اجتماعی فارسی کلوب | اخبار کامپیوتر، فناوری اطلاعات و سلامتی مجله علم و فن | ساخت وبلاگ صوتی صدالاگ | سوال و جواب و پاسخ | رسانه فروردین، تبلیغات اینترنتی، رپرتاژ، بنر، سئو